مدونة عبدالله الأنصاري

مسلوب السلاح.. لن يكتم أنفاسه

Archive for the ‘الجاهلية والتخريف’ Category

أين سأضع كوب الشاي؟

8 تعليقات

حادثتين في الأسبوع الماضي وسأعلق عليهما، لكن سأقسمهما على موضوعين للتخفيف والتأمل.

الأولى: بدأت وزارتنا الموقرة هذا العام بتطبيق ما أسمته بـ (جودة التعليم) وقامت بوضع معايير (محلية) من اختراعها دون الرجوع لأي منظمة عالمية تختص بجودة التعليم لتضع المعايير المعتمدة عالميا لها، وعلى أية حال ليس هذا موضوعي في هذه التدوينة.

الحاصل: من ضمن مشروع الجودة عمل (زيارات تقييمية) بين المدارس يقوم بها مدراء المدارس أنفسهم من نفس المراحل ذكورا وإناثا، فكان الثلاثاء الماضي -يفترض أن تكون الزيارة مفاجئة!- موعد قدوم اللجنة المختصة بزيارة مدرستنا.. فكانت اللجنة مكونة من ثلاثة مدراء ومديرتين، ما حصل في قسمنا -التربية الإسلامية- أن دخلوا علينا بعد انتهاءنا من اجتماعنا في نهاية الحصة الرابعة مع صوت الجرس، فكان منا الاستعداد للحصة القادمة فـ (ما تولونا عدل)!

ذهبتْ إحدى المديرات إلى رئيس قسمنا (ما أرويه الآن حسب ما أُخبرت به.. لأنني ذهبت للحصة :p ) وبدأت تسأله عن سجلات وملفات وأمور تفصيلية جدا بشكل متعجرف، واتضح فيما بعد أنها كانت رئيسة قسم تربية إسلامية لهذا كانت تعرف هذه التفاصيل الدقيقة، الممتع أن رئيس قسمنا رجل متمكن صاحب خبرة عالية واحترافية تامة بأداء عمله، فكل محاولاتها بائت بالفشل.. فلم تجد إلا الآتي ..

سألت عن الأشرطة المسموعة للقرآن الكريم التي تختص مادة القرآن، فقام بإخراجها لها..!

سألت -بعد أن رأت أن الأشرطة بقراءة الشيخ مشاري العفاسي-: أين أشرطة الشيخ الحصري، فهي المعتمدة من التوجيه الفني!، فقام بإخراجها لها..!

سألت كم عدد النسخ الموجودة لديكم؟ وهل هي متوافقة مع عدد المعلمين في القسم؟ فقام بإخراج بقية النسخ المتوافقة مع عدد المعلمين..!

(حسنا ماذا بقي الآن؟!) سألت لماذا الأشرطة داخل المكتبة وليست على مكاتب المعلمين؟!

..

تعليقي: ما حصل بالضبط يبين الجهل المركب عند -بعض- قيادي التربية ولجان تقييم الجودة! فليس لديهم أي نضج أو فكر أو أساس صحيح لتطوير وتقييم التعليم، فالأخت الكريمة.. جاءت بالضبط لتركز وتندد على (مكان) الوسيلة التعليمية! وأنها يجب أن تكون على (مكاتب المعلمين) وليس في المكتبة! بدلا من أن يكون التركيز على (الوسيلة التعليمية) ومدى استغلالها وتوظيفها في المادة، بل كان التركيز على (مكانها)! ليس هذا فحسب بل إن الجميع من موجهين وقياديين في الوزارة أصبح شغلهم الشاغل (الوسيلة التعليمية) وتناسوا (المعلم) نفسه وذلك بقبول كل من هب ودب في الوزارة كفئا كان أم لا! إلى قلة وسطحية البرامج التطويرية والتدريبية للمعلم مما تطرحه الوزارة.

مثل هذه الأمور الصغيرة التافهة، قد تعتقدون أنها لا تؤثر على المعلم! بل هو يعاني من تجاوب مدراء المدارس (الخوافين) لمثل هذه الأمور التافهة! فأتانا مديرنا في اليوم التالي يخاطبنا بصيغة الأمر أنه من الآن فصاعدا يجب أن يكون لكل معلم أشرطته الخاصة (وهي موجودة أصلا) وتوضع على المكاتب حتى يراها الجميع..!

الآن، وبعد ازدحام مكتبي من كتب وأقلام ودفاتر وملفات وأشرطة … أين سأضع كوب الشاي؟

Advertisements

Written by isoulq8

6 ديسمبر 2010 at 12:49 صباحًا

تجميد الإطالة، منعا للإنصهار!

4 تعليقات

نشرت جريدة الوطن خبرا مفاده أن وزارة التربية قامت بتجميد قرار إطالة الدوام في نهاية شهر مارس القادم والسبب في ذلك يعود إلى ما ادعته (مراعاة لظروف الطقس)! وللتوضيح فقط أن هذا الخبر ليس جديدا أبدا! فالوزارة صرحت من قبل أن إطالة الدوام من أجل الأنشطة المدرسية لآخر مارس .. فلا جديد، لعل ما في الخبر أن الوزارة أرسلت قرارا رسميا للمدارس.. ربما!

وبالمختصر المفيد أوجه كلمتي لقيادي التربية، أريد فقط ممن أنار -نعم لن أنسب الفضل لكم لأن فيه قليلا من المدح- عقولكم اللامعة وأعان بصائركم الراجحة على الالتفات لهذا السبب (ظروف الطقس) فقط عند النهاية! لكنه لم يستطع أن يفكر ولو قليلا .. بانطباق الأمر ذاته عند البداية!؟ وأعني بداية الإطالة التي تكون في شهر أكتوبر ..!

كيف عندما نادت وصاحت جمعية المعلمين بتأجيل القرار -على الأقل- لشهر نوفمبر مراعاة لحال الطلاب في مثل هذا الجو الحار.. لم يلتفت له وضرب به عرض الحائط! وكأن حر أكتوبر يختلف عن حر إبريل!

أنا أطالب وأندد وأشجب بإنزال أقصى العقوبات على المسئول عن هذا الأمر …. ولازم تعطونه (لفت نظر)!

Written by isoulq8

14 نوفمبر 2010 at 7:39 صباحًا

اعتصام المعلمين .. حقائق لم تنشرها الصحف

with one comment

انتشرت بين وسائل الإعلام تغطية لاعتصام المعلمين المنظم من قبل جمعية المعلمين لاعتراضهم على قرار وزارة التربية بإطالة اليوم الدراسي بواقع 25 دقيقة في يوم الثلاثاء أمام مبنى وزارة التربية. وأريد توضيح ما نشرته بعض وسائل الإعلام وللأسف الشديد حول أن الاعتصام “كان فاشلا” ولم يأت بأي نتيجة والسبب في ذلك هو “قلة الحضور” من قبل المعلمين أنفسهم (٣٠٠ من أصل ٥٥ ألف معلم) ما أريد توضيحه أنا ولم توضحه الصحف وللأسف الشديد هو أن وزارة التربية قامت بنفسها وساهمت في (منع) المعلمين من حضور هذا الاعتصام السلمي، لتخرج لنا الوزيرة بعد ذلك لتدعي أن اليوم الدراسي كان على ما يرام بدون أن تحدث أي مشاكل.. على أية حال إليكم الحقائق -مني كوني معلما-:

للمعلم -والموظف الحكومي عموما- ثلاثة طرق قانونية لحضوره مثل هذا الاعتصام، الأولى والثانية (الاستئذان) أو (العرضي) والطريقة الثالثة التي فيها تحايل (المرضية) أي يدعي المرض ويحضر الاعتصام . . كيف قامت وزارة التربية بمنع المعلمين من حضور الاعتصام وبتقييد حريتهم؟

– قامت يوم الأحد بإرسال تعميم رسمي إلى المناطق التعليمية الذي قامت المناطق بدورها بإرساله إلى المدراس ينص على: منع (الاستئذان) وعدم قبول (العرضي) في يوم الثلاثاء ١٢/١٠/٢٠١٠م .
فمن كانت نيته الالتزام بعمله وأداء واجبه على أكمل وجه، كان منع حقه الإلهي والإنساني والدستوري أيضا بالتعبير عن رأيه، ومنع أيضا من حقه القانوني بالاستئذان في المرة الواحدة لمدة أقصاها ثلاث ساعات.

الحقيقة الأولى انتهينا منها، وكيف نجحت الوزارة بالتلاعب بقوانين الدولة من أجل تكميم أفواه معلميها!

– الثانية: كيف تعاملت مع قضية (المرضيات)؟ قامت كذلك يوم الأحد بإرسال تعميم إلى وزارة الصحة ينص على: عدم إعطاء أي مرضية لأي موظف من وزارة التربية يحضر في الفترة المسائية والسماح فقط بإعطائها في الفترة الصباحية!

لاحظ عزيزي القارئ كيف قامت وزارة التربية بعمل دور (المافيا) في البلد ، حتى وصل بها الأمر أن تأخذ زمام الأمور وتكون وصية على وزارة الصحة والأطباء وتأمرهم بالإخلال بقسمهم وواجبهم أمام الله والناس! ما هو مصير من كان طريح فراشه في هذا اليوم؟ أليس من حق المعلمين أن يكونوا على علم بمثل هذا التعميم الذي يخصهم؟ أم أن الوزارة تعامل موظفيها بسوء الظن والتحايل وسياسة الكر والفر!؟ كل هذا فقط من أجل تكميم أفواه المعلمين والمواطنين وتقييد حريتهم بالتعبير عن آرائهم!

وأنا سعيد بالاستماع لوجهات النظر، والرد والتفاعل على من يناقش معي بطريقة حضارية بعيدا كل البعد عن التدني بمستوى النقاش.

وكذلك أدعو الجميع والمهتم بهذا الموضوع تقرير الصحفية مريم بندق في الأنباء (اضغط هنا) حول تفاصيل الاعتصام وحقائق مهمة جدا حول القرار يبين فيه تعسف التربية في تطبيق قراراتها وتخبطها المفضوح في ذلك وكذلك نقل كلام رئيس جمعية المعلمين عايض السهلي على ما جاء الاعتصام الذي يوضح أمورا عديدة، وكذلك نقل التقرير صوت المعلمين (أصحاب الميدان) وبيان وجهة نظرهم لإيصال كلمتهم الذي فيه الكثير من الحقائق المهمة.

يبقى سؤالي الأخير أوجهه للجميع وبالأخص الموظفين أولياء الأمور:

هل تقبل العمل في وظيفة لمدة ٧ ساعات في اليوم من العمل المتواصل ولا تكون لديك إلا راحة لمدة نصف ساعة؟

أتعلم من صاحب هذه الوظيفة؟ إنهم أبناؤنا وأبناؤك الطلبة!

Written by isoulq8

8 نوفمبر 2010 at 11:47 مساءً